انطلاق فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم 2017 خلال الفترة من 23-29 نيسان/ابريل 2017

وزارة التربية و"اليونسكو" تطلقان التقرير الوطني للتعليم للجميع وتقرير الرصد العالمي للتعليم 2015

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي ومنظمة اليونسكو، اليوم، التقرير الوطني للتعليم للجميع (2000-2015) وتقرير الرصد العالمي للتعليم 2015.

وحضر فعاليات الورشة، كل من الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير في الوزارة د. بصري صالح، ومدير مكتب اليونسكو في فلسطين لودوفيكو فولن كلابي، ونائب رئيس برنامج التعليم في وكالة الغوث الدولية وحيد جبران، وأعضاء الفريق الوطني للتقرير، وغيرهم من المديرين العامين ومديري التربية وممثلي المؤسسات الشريكة المحلية والدولية والداعمة للتعليم وأسرة الوزارة من الضفة وقطاع غزة.

وأكد د. صالح أهمية هذا اللقاء الذي يعقد تأكيداً على الجهود التي بذلت من أجل تحقيق التعليم للجميع منذ العام 2000 الذي شهد إطلاق المنتدى العالمي للتربية في السنغال بحضور ممثلي العديد من بلدان العالم، لافتاً إلى انه وفي العالم الحالي 2015 يأتي هذا الاجتماع في دولة فلسطين ليؤكد على الالتزام والتوجه نحو تحقيق الغايات خاصة المتعلقة بالتعليم للجميع على مستوى العالم.

ولفت د. صالح إلى الانجازات التي تحققت في فلسطين على الرغم من التحديات والصعوبات التي تواجه القطاع التربوي، مشدداً في السياق ذاته على الشراكة الفاعلة بين الوزارة والمؤسسات الوطنية والدولية الناشطة في مجال التعليم خاصة منظمة اليونسكو التي تعمل على تقديم خدمات نوعية للتعليم.

وأوضح ضرورة التركيز على المتعلم أي الطالب؛ بوصفه محور العملية التعليمية التعلمية والانسجام مع التطورات الراهنة خاصة مهارات القرن الحادي والعشرين، مشيراً إلى أن مؤشرات التقرير الوطني للتعليم للجميع وتقرير الرصد العالمي يطرحان الكثير من الاسئلة المهمة التي تبرهن على القناعة الراسخة بجدوى الوصول إلى الأهداف المنشودة.

بدوره، شدد كلابي على أهمية تعزيز حق الجميع في الوصول إلى التعليم، مؤكداً أن التعليم يعد من أصعب المهام الملقاة على عاتق الحكومات والمؤسسات المدنية الأمر الذي يؤكد أهمية تضافر كافة الجهود من أجل ضمان تحقيق الأهداف خاصة في مجال التعليم الابتدائي وتحسين جودة التعليم والمساواة  بين الجنسين وغيرها.

وبين كلابي أن تقرير اليونسكو تضمن العديد من الاحصاءات والبيانات التي تشير إلى واقع التعليم في دول العالم، موضحاً أن التعليم من خلال هذا التقرير لا يعني فقط تأمين التحاق جميع الأطفال بالمدارس انما يعني اعداد النشء والشباب للحياة من تزويدهم بالفرص للحصول على عمل لائق وكسب العيش والاسهام في حياة مجتمعاتهم المحلية.

وقدم شكره لوزارة التربية وكافة المشاركين في إعداد التقريرين وغيرهم من ممثلي المؤسسات المحلية والدولية العاملة في الضفة والقطاع على الجهود التي بذلها لخدمة التعليم، معرباً عن اعتزازه بالانجازات التي حققتها فلسطين في هذا المجال والتي وصفها بنموذج مشرف ويحتذى به على المستوى الدولي.                                                               

من جهته، قدم مدير دائرة الدراسات والمعلومات في الوزارة د. مأمون جبر عرضاً موجزاً حول التقرير الوطني للتعليم للجميع، موضحاً أن التقرير رصد الجهود المبذولة في فلسطين منذ العام 2000-2015 وسعى لاستشراف مستقبل التعليم للجميع والتخطيط التربوي، وبناء رؤية مستقبلية لما بعد 2015 من أجل تعزيز فاعلية التعليم وتجويد كفاءته وتحسين مخرجاته.

وبين د. جبر أن فلسطين حققت ثلاثة أهداف ضمن معايير اليونسكو حتى العام 2015، ممثلة بتعميم التعليم الأساسي حيث بلغ معدل القيد للتعليم الأساسي للصفوف 1-4 (99.2 %) وتحسين مستوى محو الأمية لدى الكبار حيث بلغت نسبة القرائية (95.9 %) في العام 2012، وتحقيق التكافؤ بين الجنسين في التعليم الأساسي 1-10، مشيراً في السياق ذاته إلى أن فلسطين أخفقت في تحقيق المستهدفات في مجال توسيع الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة حيث بلغت نسبة القيد الاجمالي (55.1 %) والمستهدف (75 %)، وملاءمة الحاجات التربوية للشباب والكبار حيث حققت فلسطين معدل قيد الصفوف 5-10 (90.5 %) والمستهدف (95%).

من جانبه، قدم القائم بأعمال المتخصص في برنامج التعليم بمكتب اليونسكو بيتر هايل لارسن عرضاً حول تقرير الرصد العالمي للتعليم 2015، أشار فيه إلى وصول فلسطين إلى مستويات تكاد تكون أفضل من مستويات العديد من البلدان العربية، موضحاً أن فلسطين قطعت شوطاً مميزاً في تحقيق أهداف التعليم للجميع رغم الاحتلال وظروفها الصعبة.

 وعرض مدير عام مركز ابداع المعلم رفعت الصباح النتائج المترتبة على المشاركة في المنتدى العالمي للتعليم للجميع في  كوريا، وامتدح الشراكة التربوية الفلسطينية التي استقطبت الكثير من المؤيدين والداعمين للحقل التربوي بصورة جعلت العديد من الأطراف الدولية تتبنى المواقف الفلسطينية في حضورنا وغيابنا.

وخلال الورشة التي تولى مهام إدارتها، نائب مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي صادق الخضور، تم التركيز على العديد من القضايا الهامة في مجال التعليم والتعلم، ومن أبرزها: الحق في التعليم، وانتهاكات الاحتلال بحق التعليم، والشراكة المجتمعية في إدارة النظام التعليمي، وتطوير التعليم غير النظامي، والعناية بالاطفال من ذوي الاعاقة، وتعزيز الريادة والابداع، وتوظيف التكنولوجيا في التعليم، وغيرها.

لمزيد من الصور اضغط هنا ....
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـالحملة العربية للتعليم للجميع © 2018