انطلاق فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم 2017 خلال الفترة من 23-29 نيسان/ابريل 2017

هدف واحد - التعليم للجميع – مولوه الآن.(2010)

هدف واحد - التعليم للجميع – مولوه الآن.
ما هو "التعليم للجميع" ؟
التعليم للجميع" هو إلتزام دولي قام قادة العالم كافة بالتوقيع عليه بهدف توفير نوعية جيدة من التعليم العام للأطفال والكبار بحلول عام 2015. ويشمل هذا الإلتزام إعطاء الأولوية لأولئك المتسربين من المدارس والذين لم تسنح لهم فرصة التعليم، ومن ثم إدخالهم إلى المدارس، وضمان حصولهم على فرصة للتعلم، ويقوم على تعليمهم نخبة من مدرسين مؤهلين. وتشمل الأهداف منح الكبار الذين تركوا المدارس فرصة لتعلم القراءة والكتابة.

شهد عام 2010 مشاركه واسعة في تسعة دول عربيه من مختلف القطاعات حيث شارك ما يقارب 1,070,372 شخص في لبنان ومصر والعراق والاردن والمغرب وفلسطين والسودان والصومال. شكل شعار "هدف واحد: التعليم للجميع" الشعار الرئيسي لجهود وفعاليات الائتلافات؛ إلى جانب أن بعض الائتلافات ساهمت بحملاتٍ أخرى مثل ("عايزين نتعلم صح" عنوان الحملة في مصر، و"حقوقنا" في اليمن).

وقد ركز أسبوع العمل عام 2010 على تمكين الائتلافات من الحشد وتعزيز فكرة الحملة بين الناس نظراً لكون معظم الائتلافات كانت حديثة التأسيس. والأهم من ذلك هو أن الحملات ركزت على قضايا جوهرية في المجتمعات العربية من أهمها العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين والدراسات والأرقام الحقيقية حول أوضاع التعليم، كما كانت التعبئة المجتمعية حجر الأساس في هذا العام إلى جانب الحملات الاعلامية.

حيث انطلقت حملة هدف1 بالتزامن مع نهائيات كأس العالم 2010 لضمان حصول كل طفل في جميع أنحاء العالم على الفرصة للذهاب إلى المدرسة والتعلم. وتقوم حملة هدف1 بجمع الأسماء والتواقيع للحصول على الدعم من قبل الجمهور واللاعبين والمشاهير؛ لتوجيه نداء موحد لجميع الحكومات لتقوم بالوفاء بالتزاماتها بشأن هدف "توفير التعليم للجميع". ، والفكرة الرئيسية عام 2010 هي "تمويل التعليم". ويأتي الأسبوع في ظل تعثر العالم بعد الصدمات التي تلقاها إثر الأزمة المالية العالمية، والدعوه الى تمويل التعليم الآن وتذكير الحكومة بالتزامتها الدولية بجعل الإنفاق على التعليم ضمن أولوياتها، وزيادة الموارد المحلية التي تخصص للتعليم والتشبييك بين مؤسسات المجتمع المدني لتبادل الخبرات وتنفيذ برامج في مجال تطوير التعليم ومأسستها داخل وزارات التربية والتعليم وتشجيع الممولين والقطاع الخاص لتحمل المسؤولية المجتمعية والمساهمة في تمويل التعليم.

لمشاهدة إنجازات الائتلافات في اسبوع العمل العالمي 


Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـالحملة العربية للتعليم للجميع © 2018