انطلاق فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم 2017 خلال الفترة من 23-29 نيسان/ابريل 2017

أنشطة الائتلاف الأردني لأسبوع العمل العالمي 2014

أنشطة الائتلاف الأردني لأسبوع العمل العالمي 2014

عقد الائتلاف الأردني للتعليم عدد من الأنشطة خلال أسبوع العمل العالمي للتعليم 2014 تحت شعار ”التعليم الجامع للأطفال ذوي الإعاقة- حقوق متساوية وفرص متساوية ".  كان من أهم هذه الأنشطة هو حفل تكريمي للمراة ذات الاعاقة بالتعاون مع جمعية انا  انسان بتاريخ 10/2/2014 بحضور سمو الامير رعد بن زيد  حضور  الحفل. حيث عقد النشاط بهدف تحديد احتياجات  المرأة ذات الاعاقة   من الناحية ( التعليمية ، المشاركة السياسية و المجتمعية )  و الدور التي يمكن ان تؤديه في المجتمع .

إضافة إلى ذلك عقد الائتلاف الأردني لقاء حواري مع اهالي ذوي الاعاقة  بالتعاون مع جمعية " انا انسان" بتاريخ 4/5/2014 بهدف تحديد التحديات التى تواجه الاشخاص ذوي الاعاقة و دور  اهاليهم في تقديم الدعم. حيث نتج عن اللقاء عدد من التوصيات حول الدور الذي يمكن للاهل القيام به اتجاه ذلك.

كما تم إقامة اقامة بازار في جامعة عمان الاهلية بمشاركة جمعيات  مختلفة منها  جمعية " انا انسان " بتاريخ 8/5/2014 بهدف دعم اصحاب ذوي الاعاقة للمشاركة في كافة النشاطات.

هذا وقد عقد الائتلاف الأردني حفل ختامي لأسبوع العالمي بتاريخ 28/5/2014  بحضور ممثلين من كافة مؤسسات المجتمع المدني. هدفت الفعالية إلى الحديث و التحاور  حول موضوع   التعليم الجامع  لذوي الاعاقة (حقوق متساوية –فرص متساوية). وتم الخروج بعدد من التوصيات لتقديمها إلى إلى الحكومة الأردنية أهمها العمل بالتشريعات المتعلقة بذوي الأعاقة، ومراجعة الأنظمة والتعليمات بما فيها اأسس النجاح والرسوب وتعديل المنهاج واستخدام أساليب جديدة للتقيم وتقديم خدمات مساندة من أجل تحقيق التعليم الدامج؛ بناء قدرات المعلمين وتوفير الموارد والقيادة القادرة على تنفيذ خطط وطنية طموحة  لتحقيق التعليم الجامع؛ تحسين مستوى البيانات المتعلقة بالإعاقة والمساءلة عن أسباب التسرب المرتفع لذوي الإعاقة والرسوب المتكرر؛ جعل المدارس والفصول الدراسية سهلة المنال أذ ان تكاليف تجهيز المباني الصالحة لإستخدام ذوي الإعاقة تمثل 1% من  أجمالي تكلفة البناء كما ان العمل على إنشاء مدارس منفصلة مكلفة وتصل الى عدد قليل من الطلاب؛ ضمان توفير ما يكفي من المعلمين المدربين بشكل مناسب للجميع أذ يعد المعلمون العامل الأهم في تحديد نوعية التعليم وفي كثير من الأحيان يقوم المعلمون أو مديرو المدارس بالسماح للطفل من ذوي الإعاقة بدخول المدرسة أو منعه؛ تحدي المواقف التي تعزز وتديم التمييز أذ تخشى أُسر الأطفال ذوي الإعاقة من التمييز الذي قد يواجة أبنائهم في المدارس؛  إنشاء بيئة تمكينية تدعم التعليم الدامج، من خلال السياسات والاستراتيجيات والموارد الأضافية لدعم الأطفال ذوي الإعاقةللذهاب الى المدرسةأذ ان تكاليف رعاية الأسره مرتفعة هذه الكلفة تحول دون إلحاق الأطفال في المدارس خصوصا أذا تخلت الدولة عن مسئولياتهابجعل المدارس الحكومية هي المكان الآمن والدامج.

كما تم استضافة منسقة الائتلاف الاردني د. ايمان الحسين في الإذاعة الأردنية والتلفزيون الأردني للتعريف بالائتلاف الاردني واهدافه و عن اسبوع العمل العالمي والهدف منه  واهميته ، وعن توصيات النشاطات وخاصة الحفل الختامي. تم أيضاً خلال اللقاءات النظر لمشاكل وتحديات ذوي الاعاقة وابراز اهمية مشاركة ذوي الاعاقه في الحياة العامة


للمزيد من الصور اضغط هنا
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـالحملة العربية للتعليم للجميع © 2018