انطلاق فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم 2017 خلال الفترة من 23-29 نيسان/ابريل 2017

الائتلاف اللبناني للتعليم للجميع يطلق فعاليات أسبوع العمل العالمي 2014

أطلق الائتلاف اللبناني أسبوع العمل العالمي للتعليم 2014 تحت عنوان: "حقوق متساوية وفرص متكافئة: التعليم والاعاقة". وذلك في مؤتمر صحفي انعقد يوم الاثنين في 5/5/2014 في قصر المؤتمرات – الاونيسكو في بيروت.

نظم الاثتلاف اللبناني للحملة العالمية للتعليم هذا المؤتمر الصحفي بحضور امين عام الشبكة العربية للتربية الشعبية (المشروع المسكوني للتربية الشعبية ) د. زاهي عازار بالاضافة الى منسقة الائتلاف اللبناني الانسة السي وكيل. السيد مجدي العيلي ممثل نقابة المعلمين في لبنان. السيد ماجد حماتو ممثل تجمع المؤؤسسات في صيدا – د. غسان عيسى مدير ورشة الموارد العربية. السيدة سناء السعدي متكلمة باسم الجمعيات المهتمة بذوي الاعاقة. وقرأت ورقة موقف السيدة غادة قاسم من المشروع المسكوني للتربية الشعبية.

لمشاهدة التقرير المفصل للمؤتمر الرجاء الضغط هنا

لقاء احتفالي بمناسبة اسبوع الحملة العالمية للتعليم يوم السبت في 10/5/2014

وفي ذات السياق عقد الائتلاف اللبناني للتعليم لقاء احتفالي بمناسبة اسبوع العمل العالمي للتعليم يوم السبت في 10/5/2014  من الساعة العاشرة صباحًا لغاية الواحدة ظهرًا في قصر المؤتمرات – الاونيسكو في بيروت تحت عنوان: "حقوق متساوية وفرص متكافئة: التعليم والاعاقة". حضره اكثر من 500 شخص من جمعيات لبنانية وفلسطينية عضوة في الائتلاف اللبناني كما تمثلت فيه نقابة المعلمين بشخص النقيب الاستاذ نعمه محفوض.

بدأ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني ثم كانت كلمة الامين العام للشبكة العربية للتربية الشعبية (المشروع المكسوني للتربية الشعبية) الدكتور زاهي عازار ركز فيها على اهمية اللقاء الذي يهدف الى توعّي المجتمع حول اهمية بناء التعليم النوعي الدامج الذي ينخرط ضمن كفاحنا من اجل مدرسة جديدة في لبنان تكون فيها التربية نوعية وتطال كافة فئات المجتمع. كما اكّد ان لا مجتمع متقدم ونام وعصري بدون مدرسة جديدة متطورة تربويًا على كافة مكونات المجتمع المدني ان تسعى لبنائها بالتواكب مع كل الانشطة الاخرى التي تقوم بها مؤكدًا على دور المعلمين في بناء هذه العملية التربوية لان احد شروطها الاساسية هو دعم المعلم ماديًا ومعنويًا. واكد ان الحملة العالمية للتعليم ومن ضمنها الحملة العربية والائتلاف اللبناني هي دعوة مميزة في السعي الى هذا التجديد التربوي وقد قلّ الذين ينشطون لاجله.

بعدها كانت كلمة لنقيب المعليمن في لبنان الاستاذ نعمه محفوض عبّر فيها عن الم عميق لغياب الدولة ومؤسساتها عن كل منحى جديد على الصعيد التربوي وان كبار المسيطرين على القطاع الخاص لا يهتمون على الاطلاق بمستقبل الفئات الشعبية الذين ضمنهم المعلمون وكل الفئات الشعبية الاخرى ومكونات المجتمع المدني الحاضرة في هذا اللقاء. واكد ان نقابة المعلمين رغم كل انشغالاتها في النضالات المعيشية اليوم تعبتر نفسها جزء لا يتجزء من نشاط حملة التعلمي للجميع في لبنان ومنخرطة بكل طاقاتها لبلورة التربية النوعية ومصممة ان تكون هذه التربية الجديدة للتطال المدرسة الرسمية بكل فروعها لان هناك المستقبل الحقيقي للشعب الذي يحتاج بعد القوت الى العلم والمعلّم.

ومن ثم كانت كلمة منسقة الائتلاف الوطني اللبناني الانسة السي وكيل التي شرحت العلاقة بين الحملة العالمية للتعليم والحملة العربية والانئتلاف اللبناني مؤكدة انه ليس من السهل تطبيق شعار الحملة لهذه السنة : "حقوق متساوية وفرض متكافئة: التعليم والاعاقة" لان الحقوق ليست مكتسبة والتكافئ غير موجود والذين يسمون مع كثير من التحفظ "ذوي الاعاقة" يعانون من كل انواع التمييز في مجتمع قويت فيه ثقافة التمييز على كل المستويات. ورحبت بمشاركة نقابة المعلمين في انشطة الائتلاف مؤكدة ان هذا التضامن بين نقابة المعلمين ومكنونات المجتمع المدني (اللبناني والفلسطيني) يعطينا املاً جديدًا بامكانية التغيير التربوي.

 وقد ادارت برنامج اللقاء السيدة غادة قاسم المدربة في المشروع المسكوني للتربية الشعبية حيث تمت قراءة بعض النصوص التي كتبها متعلمون بعضهم من ذوي الاعاقة، اضافة الى شهادات عدة لاشخاص من ذوي الاعاقة مؤثرة ... اكدت كلها امكانية هؤلاء من التعلم والابداع الملفت للنظر رغم المعوقات الجسدية والاجتماعية التي يعانوا منها. كما قدموا بعضهم فواصل فنية ذات مستوى من غناء ورقص وشعر وعزف. وانتهى اللقاء بمائدة تعارف.

لمزيد من الصور حول أنشطة الائتلاف اللبناني في أسبوع العمل العالمي 2014 الرجاء الضغط هنا

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـالحملة العربية للتعليم للجميع © 2018